المزيد » موبايلات » Apple » سعر ومواصفات هاتف آيفون 7 | مميزات وعيوب iPhone 7

سعر ومواصفات هاتف آيفون 7 | مميزات وعيوب iPhone 7

ألوان هاتف أيفون 7

وفي إصدارها السابع، قرر المصممون أن ينالوا قسطا من الراحة، وتركوا مهمة التطوير على عاتق المهندسين لتحديث نظام التشغيل وسرعة المعالج وكفاءة الشاشة. هذا هو أيفون 7 باختصار إذا ما أردنا التحدث عنه بشيء من الصدق. ولكن للوهلة الأولى سوف تتساءل ما الذي تغير، فهو يشبه إلى حد كبير جهاز ايفون 6 السابق من ناحية الشكل، لقد أحب المستخدمون هذا التصميم، لذلك قررت الركة الإبقاء عليه لعام أخر مع زيادة الكثير في إمكانيات الهاتف الداخلية.

هاتف أيفون 7 أصبح الأن أكبر قدرة على مقاومة الماء والأتربة، وأصبحت السماعات الخارجية أنقى وأوضح بنظام عزل رائع وزوج سماعات لأول مرة، وقدرات تخزين داخلية أعلى من السابق. هذه هي أهم المواصفات التي تطورت بقوة في الهاتف علاوة على تحسن أداء الكاميرا وإضافة أول معالج يعمل بنظام رباعي النواة. ربما تكون هذه النقاط هي الأهم في نظام أيفون 7 الجديد، ولكن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد فقط، القصة تحتاج إلى المزيد من السرد والتفاصيل لأننا بصدد هاتف من الفئة العالية وربما الأفضل كل عام.

مواصفات آيفون 7

iPhone 7المواصفات
الشاشة

الشاشة

4.7 بوصة
750×1334 بكسل
326 بكسل لكل بوصة
مستشعر اقتراب ومستشعر تصوير محيطي أقوى من النسخ السابقة
واقي حماية من شركة أبل يضفي مزيد من الحماية على الشاشة
نسبة الشاشة بالنسبة لجسم الهاتف 65.6%
الكاميرا

الكاميرا

كاميرا خلفية 12 ميجا بكسل أساسية
كاميرا أمامية 7 ميجا بكسل مع فلاش قوي وتصوير فيديو فائق الدقة
فلاش LED مع مستشعر تلقائي أمامي وخلفي
تسجيل فيديو فائق الجودة
التصميم

التصميم

138 جم
138.3×67.1×7.1 مم
هيكل الجهاز من المعدن والزجاج القوي
حواف جانبية صغيرة
ألوان: أسود فحمي، أسود، فضي، ذهبي، ذهبي وردي
الإمكانيات

الإمكانيات

أبل فيوجن A10 رباعي النواة
معالج رسوم أبل رباعي النواة
ذاكرة داخلية 32-128-256 جيجا
2 جيجا رام
نظام التشغيل

نظام التشغيل

iOS 10
البطارية

البطارية

1960 مللي أمبير غير قابلة للإزالة
التوصيل

التوصيل

شريحة اتصال واحدة، الجيل الرابع
محتويات العلبة

محتويات العلبة

هاتف أيفون 7 شاحن 5 وات مع كابل توصيل ووصلة سماعات 3.5 مللي، وسماعات عالية الجودة وإبرة استخراج الشرائح.

فتح علبة هاتف أيفون 7

محتويات علبة هاتف أيفون 7

من الواضح أن هاتف أيفون 7 لم يتغير كثيرا في محتويات علبته عن النسخة السابقة من أيفون 6، وهذا ليس أمرا غريبا عن شركة أبل في هواتفها. يأتي الهاتف في العادة في علبة بيضاء قياسية من شركة أبل تميز شكل هواتف أيفون بشكل عام. يكون هاتف أيفون 7 مرتكزا في الجزء العلوي من العلبة من دون أي محتويات في هذا الجزء غير الهاتف وحده.

أما في الجزء السفلي من العلبة، نجد كتيب التعليمات والإرشادات بلغات متعددة مع كابل الشحن الذي يكون USB والذي يدعم الشاحن السريع الذي يكون بقدرة 5 فولت و1 أمبير. لا يوجد منفذ للسماعات في هاتف أيفون 7 هذه المرة بخلاف النسخ السابقة من الشركة، وهو ما أثار جدل كبير بين المستخدمين.

لكن الشركة وفرت محول في منفذ الشحن والبيانات للتحويل إلى سماعات 3.5 مللي. لا يمكننا القول إن هذه الميزة فعالة للغاية، لكنها تقلل من سمك الهاتف بشكل طبيعي مع تناقص المنطقة العريضة التي يتم تخصيصها لمنفذ السماعات. يأتي أيضا مع الهاتف غطاء للحماية مع عن الهاتف ولأول مرة من شركة أبل يكون مقاوم للماء بشكل كامل وكذلك مقاوم للأتربة.

تصميم هاتف أيفون 7

تصميم هاتف أيفون 7

ليس هناك الكثير للحديث عنه عندما يتعلق الأمر بجماليات جهاز أيفون 7 وتصميمه لأنك إذا كنت تستخدم جهاز أيفون 6 فستشعر وكأنه نفس الهاتف من ناحية الشكل فقط. لإخراج هذه النسخة من الشكل التقليدي لهواتف أيفون، يعتبر الإصدار الجديد من اللون الأسود الفحمي المميز هو خيارك الوحيد حيث يكون هذا اللون لا يشبه أي هاتف آخر. إن هذا الهاتف ليس مثل اي فون 5C البلاستيك حيث يكون مصنوع من المعدن، ولكن على نحو سلس للمس دون أن يكون زلق. إنه يجذب بصمات الأصابع، ولكن من يهتم عندما يبدو هذا جيدا من ناحية التصميم.

يتشابه حجم وشكل جهاز iPhone 7 مع الموديلات السابقة، إلا أن نطاقات الواجهة الأمامية التي كانت تدور في السابق عبر الأطراف تنحني بسلاسة حول النهايات، وجودة الكاميرا أكثر تقريبا. هذه التغييرات صغيرة، لكن مرحب بها كثير بين المستخدمين، على الرغم من أنها تعني أنك لن تتمكن من استخدام أي هاتف من هواتف أيفون بعد نسختها الجديدة.

يحتفظ جهاز أيفون 7 بمناطقه العلوية والسفلية كبيرة نسبيا وهذا يعني أنه يوفر مساحة شاشة أقل لحجمه من المنافس التقليدي لشركة سامسونج. كذلك الأخير له أبعاد متشابهة جدا لكنه يأتي مع شاشة 5.1 بوصة، مقارنة مع 4.7 بوصة على أيفون 7. يبدو الأمر وكأن بعض العلامات التجارية الأخرى قد تفوقت على أبل عندما يتعلق الأمر بتصميم الهاتف.

هذا كل ما هناك لمناقشة حول جمال الهاتف. ومع ذلك، هناك الكثير لتتحدث عنه عندما يتعلق الأمر بالتصميم. أجرت شركة أبل بعض التغييرات الأساسية على أيفون 7 والتي ستؤثر على طريقة استخدام هاتفك للأفضل. لنبدأ بمنفذ سماعة الرأس المفقود والذي يعد أحد عيوب iPhone 7 . بالنسبة لبعض الناس ستكون هذه قضية كبيرة، لكنها لم تكن مشكلة بالنسبة لغالبية المستخدمين مع وجود محول يركب في منفذ شحن الهاتف. هناك عدد من الأسباب المحتملة التي جعلت أبل تقرر إزالة منفذ 3.5 مم من أيفون 7، لكن الشركة لن تخبرنا عن السبب صراحة.

يبدو أن السرعة هي العامل الأساسي عندما تنظر إلى التصميم الداخلي. محرك هابتك الجديد هو أكثر تشويقا ويأخذ بعض المساحة، كما هو الحال مع مكبر الصوت الذي تم وضعه في القاع. من الواضح أن شركة آبل قررت أن الميزات المحسنة على جهاز أيفون 7 أفضل من الحفاظ على اتصال قديم، خاصة وأن سماعات الرأس اللاسلكية أصبحت تتمتع بشعبية متزايدة خلال السنوات القليلة الماضية. في الواقع، أطلقت شركة أبل سماعات لاسلكية خاصة بها، تسمى آير بود.

أحد الأسباب التي أدت إلى تغيير زر الصفحة الرئيسية يعود إلى ميزة مقاومة الماء التي تم الترويج للهاتف بواسطتها. قد لا تكون شركة أبل أول من ابتكر هاتفا مقاوما للماء، ولكنها ميزة رائعة يمكن استخدامها مع ذلك. لأن أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الناس يدمرون هواتفهم هو التلف بسبب الماء. آيفون 7 جاهز بما يكفي لتحمل غمس معتدل فيما يصل إلى 1 متر من الماء لمدة تصل إلى 30 دقيقة.

بطارية أيفون 7

لقد ذكر بعض المستخدمين بالفعل أن عمر بطارية أيفون 7 تعتبر كسر لقواعد شركة أبل التي اعتادت على توفير بطاريات قوية. لقد وجدنا حاجة لشحن البطارية في نهاية كل يوم حتى في الأيام التي كان يستخدم فيها الهاتف بشكل معتدل. أي تطبيق يستخدم نظام GPS يبدو أنه يستنزف البطارية بشكل أسرع وهذا يعتبر خطأ واضح، لكن ليست جميع التطبيقات بها نفس المشكلة.

من الغريب قليلا أن يكون هذا هو الحال في أيفون 7 لأنه بالفعل يمتلك بطارية أكبر من النسخة السابقة من أيفون 6 والمعالج الجديد يجب أن يساعد في رفع الكفاءة. وفي بعض الحالات، تدوم البطارية بعض الوقت. على سبيل المثال، لا يسقط أي شحن على الإطلاق عند عدم استخدامه. ومع ذلك، من الناحية العملية وجدنا أن iPhone 7 لديه أقصر عمر للبطارية في أي هاتف عادي على مدار العامين الماضيين.

تدعي شركة آبل أن آيفون 7 لديه عمر بطارية أطول من أيفون 6 بساعتين، لكننا لسنا متأكدين من هذا الادعاء تحت أي ظروف. تم إجراء اختبار استنزاف البطارية مع الشاشة في سطوع 60% وهو ما سيجعل الحكم أكثر مصداقية ودقة. البطارية تكون بسعة 1960 مللي أمبير وهي ما تكون أفضل من التي كانت في أيفون 6 بنحو 15% ويتم تثبيتها على نظام تشغيل iOS 10 وهو ما يفترض أن يقلل من استغلال البطارية بشكل أكبر.

إذا أرت أن تستخدم الهاتف لوقت أكبر عند اقتراب نفاذ الشحن فسوف تكون بحاجة إلى وضع الهاتف على نظام توفير الطاقة مما سيجعلك قادرا على توفير نحو 20% من قدرة البطارية. تستطيع البطارية العمل على تصفح الانترنت لمدة تصل إلى 11.48 ساعة وتشغيل الفيديو لمدة تصل إلى 9.15 ساعة وإجراء مكالمات حتى 11.25 ساعة. يكون معدل الاستخدام الإجمالي للبطارية في وضع الاستعداد نحو 61 ساعة وهو ما يزيد عن النسخة السابقة من الهاتف بنحو 15% تقريبا.

شاشة أيفون 7

شاشة هاتف أيفون 7 مقاوم للماء

تعتبر شاشة أيفون 7 هي نفسها بحجم 4.7 بوصة كما كان الأمر في النسخة السابقة من أيفون 6 ولا تحتوي على أي وحدات بكسل أخرى. لذا، فإن لها درجة وضوح تبلغ 1334 × 750 بكسل وبكثافة 326 بكسل في البوصة من شاشات ريتينا الخاصة بشركة أبل. ويعني هذا في الأساس أن جهاز أيفون 7 يتمتع بقدر كبير من الحدة فلا يمكنك تحديد أي وحدات بكسل ممتصة للحزم ما لم تقرب الشاشة على بعد بضع بوصات من وجهك.

إن شاشة أيفون 7 أكثر ثراء من أي وقت مضى، دون النظر إلى كل ما هو غير حقيقي في خدع تحسين الصورة. تستخدم شركة آبل الآن نطاق ألوان DCI-P3 الأوسع نطاقا الذي يستخدمه آيباد برو، وآي ماك، وهذا أمر جيد للغاية. يعني المزيد من الألوان، لذلك كل شيء يبدو أكثر واقعية ودقة.

توفر شاشة أيفون 7 قدرة سطوع بحد أقصى 560 وحدة إذا أدرت مؤشر السطوع للنهاية وهو ما كان أفضل من أيفون 6 بشكل طفيف. إذا تركت الشاشة على الوضع التلقائي سوف يحقق نحو 660 وحدة وهو ما يعد غاية في الروعة. شاشة ريتينا الجديدة توفر تدرج للون الأسود عميق مع السطوع العالي وهو ما يحقق تباين ممتاز للألوان بمعدل 1603:1. أفضل جزء في الشاشة الجديدة هو تقنية معايرة الألوان مما يوفر دقة ملحوظة أكبر من أي وقت مضى. وتعد الشاشة بشكل عام أحد أهم مميزات iPhone 7 .

نظام التشغيل والأداء

أعلنت شركة أبل عن نظام التشغيل الجديد iOS 10 قبل إصدار الهاتف بأشهر قليلة في الملتقى الدولي، وهو ما كان تجديد ملحوظ على النظام السابق الخاص بهواتفها. حدثت الشركة شكل الواجهة الرئيسية للهاتف وموضع الإشعارات ومركز التحكم وتجربة اللمس ثلاثية الأبعاد وكذلك تطبيقات الهاتف المثبتة مسبقا.

في الشاشة الرئيسية تجد جميع التطبيقات التي تحتاجها دون وجود درج خاص مجمع لها، يمكنك أيضا أن تقوم بعمل مجلد خاص لكل مجموعة تطبيقات مخصصة على حسب رغبتك. الإضافة الجديدة ترتكز في الجزء العلوي الأيسر وهي خاصة بالتطبيقات المصغرة والتي تشمل البحث السريع المخصص. كذلك مركز الإشعارات يمكنك جلبه عن طريق سحب الشاشة للأسفل لتجد كل الإشعارات التي قد وصلت لهاتفك. مركز التحكم يظهر في الجزء السفلي من الشاشة ويكون محمل بالاختصارات والأدوات المثبتة. أخيرا قائمة الإعدادات ستكون فيها كل ما تحتاج إليه في الهاتف وأصبحت هذه القائمة أكثر تنظيما من أي وقت مضى.

أصبحت أبل تبحث عن تطوير وتحسين أداء هواتفها أكثر من أي شيء أخر. يكون هاتف أيفون 7 مدعما بواسطة رقاقة من نوع فيوجن A10 والتي تقدم أداء أسرع من النسخة السابقة. لأول مرة من شركة أبل يأتي المعالج بقدرة 4 أنوية 2.34 جيجا هرتز مع نواتين لتوفير الطاقة. الأداء العالي لهذا المعالج يجعله يقوم بكثير من الأشياء أسرع من المعالج السابق بنحو 40%.

ربما يكون هذا المعالج أسرع ما يمكن تخيله في الهواتف بشكل عام في النصف الأول من عام 2017 حتى صدور معالج أيفون 8 الجديد. لكن الأهمية القصوى في معالج أيفون 7 هو الأداء السريع مع القدرة على توفير الطاقة بشكل أفضل وتحقيق الانسجام بين سرعة الهاتف واستغلال البطارية.

كاميرا أيفون 7

الكاميرا الخلفية لهاتف أيفون 7

يأتي هاتف أيفون 7 مع كاميرا خلفية 12 ميجا بكسل بسعة إضاءة أكبر وفتحة عدسة 1.8 مما يسمح بدخول ضوء أكبر بنسبة 50% لمستشعر العدسة. أما تقنية تركيب العدسة فتكون بواسطة 6 عناصر وخاصية تثبيت الصورة وهي ما قد كانت موجودة في موديل 6 بلس الصادر في العام السابق. المستشعر أصبح أكثر دقة بنحو 60% من السابق وكفاءته ذادت بنحو 30% مع وجود معالج للصور مصنوع بواسطة أبل.

التناغم الواقعي للصور رباعي النواة يضفي على ضوء الفلاش إشراق أكبر أكثر من الفلاش الثنائي القديم. كذلك أصبحت الكاميرا الأمامية أكثر وضوحا بدقة 7 ميجا بكسل مع فيس تايم عالي الجودة وهو ما تم تطويره عن كاميرا أيفون 6 التي كانت بدقة 5 ميجا بكسل. يدعم فلاش ريتينا الخاص بشركة أبل الكاميرا الأمامية حتى تضيء الشاشة بشكل أكبر اثناء التصوير.

الصور الحية متوفرة بسرعة أكبر في هذا الإصدار حتى إذا قمت بتفعيلها ستقوم بعمل فيديو صغير لمدة 3 ثواني والذي يتم تصويره تلقائيا. الجديد في هذه التقنية أن الصور أصبحت أكثر ثباتا مما يجعلها أكثر نعومة. واجهة تشغيل الكاميرا تكون كما كانت في السابق، وإذا ضغط للتركيز على نقطة معينة سوف يقوم الهاتف بفتح قائمة تلقائيا للتحكم.

يمكننا القول إن الكاميرا بالفعل سريعة وواجهة التشغيل الخاصة بها فائقة السرعة والدقة. لن تجد أي تأخر في حفظ الملفات التي قمت بالتقاطها حتى إذا كنت تقوم بالتقاط صور متعددة تصل إلى مائة صورة أو أكثر. جميع الإعدادات وأنظمة التقاط الصور تكون مثبتة في موضع جيد في واجهة التشغيل الخاصة بالكاميرا ويمكنك التحكم في تصوير الفيديو عالي الجودة أو فائق الجودة بدقة 4K عن طريق الاختيار بينهما في الإعدادات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *